علوم شريعةمقالات محمد الحلوانى

معرفة الله بين النفى والإثبات عند الناس والعلماء

  معرفة الله بين النفى والإثبات عند الناس والعلماء

بقلم أبو عمير محمد الحلواني
معرفة الله بين النفى والإثبات عند الناس والعلماء
معرفة الله بين النفى والإثبات عند الناس والعلماء
خطأ شائع عند كثير من الناس بل وعند بعض الدعاء والشيوخ والعلماء
يقولون لا نصف الله عزوجل بالمعرفة لان المعرفة تأتى عن جهل، والله منزه عن ذلك

 الجواب من ثلاثة أوجه

 الوجه الاول : ان هذا القياس قياس باطل لاننا نقيس الله على المخلوق .

نعم المعرفة تاتى عن أو بعد جهل  ولكن هذا في حق المخلوق وليس في حق الخالق
  

الوجه الثانى : لو أننا أخذنا بهذا القياس الباطل لقلنا مثل ما قالت الاشاعرة والجهمية ان السمع يقتضي جارحة وان البصر يقتضي جارحة

  


الوجه الثالث : ان النبي صلي الله عليه وسلم اثبت المعرفة لله عزوجل

  الحديث الاول

  من حدبث ابي هريرة في صحيح مسلم الطويل

إِنَّ أَوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَيْهِ رَجُلٌ اسْتُشْهِدَ فَأُتِىَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا 
قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا
قَالَ قَاتَلْتُ فِيكَ حَتَّى اسْتُشْهِدْتُ.
قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ قَاتَلْتَ لأَنْ يُقَالَ جَرِىءٌ. فَقَدْ قِيلَ………… الخ
( فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا )

  الحديث الثاني

من حدبث ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا

أَنَّهُ قَالَ: كُنْتُ رَدِيفَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،
فَقَالَ: ” يَا غُلامُ، أَوْ يَا غُلَيِّمُ، أَلا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللهُ بِهِنَّ ؟
فَقُلْتُ: بَلَى .
فَقَالَ:  احْفَظِ اللهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ،
تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ، يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ، 
وَإِذَا سَأَلْتَ، فَاسْأَلِ اللهَ، 
وَإِذَا اسْتَعَنْتَ ، فَاسْتَعِنْ بِاللهِ، 
قَدْ جَفَّ الْقَلَمُ بِمَا هُوَ كَائِنٌ، 
فَلَوْ أَنَّ الْخَلْقَ كُلَّهُمْ جَمِيعًا أَرَادُوا أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَكْتُبْهُ اللهُ عَلَيْكَ،  لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ، 
وَإِنْ أَرَادُوا أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَكْتُبْهُ اللهُ عَلَيْكَ، لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ، 
وَاعْلَمْ أنَّ فِي الصَّبْرِ عَلَى مَا تَكْرَهُ خَيْرًا كَثِيرًا، 
وَأَنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ، وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ، وَأَنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
( يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ )

 رواه الترمذي ، وأحمد ، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (7957)

 

الوسوم
اظهر المزيد

أبو عمير محمد الحلواني

شيف حلوانى ومخبوزات غربي , وباحث شرعى في مقارنة الأديان وعلم الحديث ، ومطور ومبرمج (developer and programmer ) ، ومدرب icdl ، ومدرب مونتاج واخراج تلفزيوني

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق